سيلفيا كاتوري

Français    English    Italiano    Español    Deutsch    عربي    русский    Português

ليبيا: من يزرع الريح يحصد العاصفة

قتل كريستوفر ستيفنز، سفير الولايات المتحدة في ليبيا، على يد الإسلامويين البرابرة الذين ساعد على التمكين لهم. أولئك الذين أعدموا بالأمس معمر القذافي خارج نطاق القانون، وعذبوا ابنه المعتصم تعذيبا وحشيا ثم قتلوه مع قهقهة فاحشة من هيلاري كلينتون(*)، كتأبين من الغرب.

15 أيلول (سبتمبر) 2012

ولم يمت احتراقا -كما أكدت إدارة أوباما- بنار اضرمت في السفارة إثر إطلاق صاروخ. في الصور نرى السفير المغدور مغطى بالدماء على يد غوغاء، ويبدو انه تم سحله في الشارع قتله من قبل المحتجين.
لقد لاقى المصير نفسه الذي لاقاه القذافي.
معذبوه، هؤلاء "الثوار" انفسهم الذين دعمتهم أمس فرنسا والولايات المتحدة، عرضوه للاعتداءات نفسها، للإذلال نفسه، للمعاناة نفسها، وأنها، ثم قاموا بتصوير مفخرتهم بالطريقة نفسها.
لا شيء يبدو لتأكيد نظرية "هجوم مخطط له بعناية" المقدمة اليوم من قبل حكومة الولايات المتحدة. هذه الجريمة ليست سوى نتيجة للجرائم التي ارتكبت في ليبيا على يد قوى حلف شمال الاطلسس وفرنسا، على رأسها برنارد هنري ليفي.
"من يزرع الريح يحصد العاصفة" يمكن أن يحدث هذا في سورية غدا..
سيلفيا كاتوري
ترجمة/ خالدة مختار بوريجي

(*) انظر الفيديو

http://www.silviacattori.net/article2217.html

Silvia Cattori

Traduction:
خالدة مختار بوريجي

كل اصدارات هذا المقال:
- Libye : Qui sème le vent ...