سيلفيا كاتوري

Français    English    Italiano    Español    Deutsch    عربي    русский    Português

عناصر “الجيش السوري الحر” في عملية بمحافظة حمص … بقلم : سيلفيا كاتوري

الفيديوهات المصورة على يد ميليشيات الجيش نفسه رهيبة، إنها تسمح لنا بفهم كيف تتحرك هذه الميليشيات التي تقدم لنا على أنها “محرّرين”، وكيف يهاجمون القرويين.
نستطيع تتبع الطريقة التي جرى بها الهجوم الذي شنته الميليشيات ضد قرية دمينة، على مقربة من حمص، يوم 29 ماي 2012، والذي لم تتحدث عنه – بالطبع- وسائل الإعلام التقليدية. يقولون – بالمختصر- إنهم يقومون بصلاة الصبح قبل ان يقودوا عملية خاصة مع كتيبتهم “الفاروق”، وان المصور الذي صور هذا الفيديو قد قتل. انظر الفيديو.

30 حزيران (يونيو) 2012

في 29 ماي، بعد هذا الهجوم في قرية دمينة، إليكم ما رواه لنا احد الشهود: “على الساعة الخامسة صباحا، دخل حوالى 500 رجل من جهات مختلفة إلى قريتنا النائمة، استيقظنا على وقع إطلاق النار وصيحات “الله اكبر”، احتلوا عدة منازل وأطلقوا النار على الكنيسة، قتلوا جنديا وجرحوا آخر. وفي خضم ساعتين من المعركة مع القوات النظامية تراجع الرجال المسلحون وقد قتل منهم عشرون. لقد أنقذت أرواحنا بفضل المدد الذي وصل سريعا لدعم قوات الأمن. لقد أُرهبنا وبقينا مقفـِلين على أنفسنا.. ونحن خائفون من عودتهم”.

لقد اعتقد سكان دمينة يوم 29 ماي أنهم نجوا من مذبحة كتلك التي ارتكبت في الحولا قبل 4 أيام(1)، بفضل تواجد قوات الأمن عدديا عندما احتل الرجال المسلحون الخمسمائة قريتهم.

دمينة قرية مسيحية من 3 آلاف نسمة، تقع على بعد 1 كلم من “القصير”، وهي مدينة يسكنها 150 ألف ساكن، ذات أغلبية مسلمة، وقد استعملها مقاتلو الجيش السوري الحر منذ الصيف الماضي كقاعدة خلفية ولوجيستية. ففي القصير عسكر رجال كتيبة الفاروق ووحدات أخرى موالية للجيش السوري الحر. إنها ميليشيات مسؤولة –حسب شهودنا- عن الجرائم المرتكبة في الأشهر الأخيرة في محافظة حمص. هذه المجموعات التي ترتكب أعمالا بربرية –حيث تختطف الناس، وتذبح، وتقطع الأجساد إلى أشلاء وقطع – تتحرك متفرقة، لكنها تشكل كلها جزءا من الجيش الحر، وتطبق سياسة الإرهاب نفسها.

لقد سبق وأن تعرضت دمينة إلى هجوم نفذه المتمردون يوم 18 ماي، حيث قتل 5 أشخاص بسبب طلقات قذائف المورتر. انظر الفيديو.

ولقد هاجم مقاتلو الجيش السوري الحر وفرق أخرى من الملتحين دمينة مرة أخرى يوم 22 جوان بالطريقة نفسها، حيث كان الهدف إغراق البلاد في حرب أهلية عقائدية، ودفع الأقليات العلوية والدرزية عن طريق الإرهاب إلى الفرار، وتصعيد وتيرة الضغط على الحكومة بإلصاق الجرائم التي ارتكبوها بالجيش السوري (الوطني).

سكان قرية سنية تقع على مقربة ليسوا محميين كفاية، لقد جاءت عائلات تبحث عن الحماية لدى جيرانها المسيحيين في دمينة.

لم يكن هناك أي مشكل أبدا بين مختلف الأديان. هكذا قال لنا –في ماي- مسيحي يقطن محافظة حمص: “لو لم تكن هناك هذه العصابات الأجنبية عن سورية، الخارجة عن القانون، لكنا إذن نعيش كما كنا نفعل من قبل، في سلام. لقد عشنا دوما كإخوة. لم نعرف أبدا ان كان هذا مسيحيا، أو إذا ما كان ذاك علويا أو سنيا”.(2).

تستطيع ميليشيات الجيش السوري الحر تصفية كل سوري يساند حكومته. ولكن في جنيف الأمر مدهش أكثر مما يمكنه ان يبدو، إن مجلس حقوق الإنسان لا يزال يتهم قوات الأسد الحكومية بأنها هي من يرتكب المجازر، ما أدى بمندوب سورية لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف، فيصل الحموي، إلى الانسحاب من اجتماع لمجلس لحقوق الإنسان في 27 جوان، الذي خصص لعرض التقرير حول مجزرة الحولا، وقال: “وفد بلدي لن يشارك في هذه الدورة احتجاجا على التحيز والتسييس الصارخ الذين يسعيان إلى تقويض سورية وشعبها ودماء الشهداء”.

ليس هناك قانون دولي. تسييس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة صارخ وفاضح. وممثلو الدول الغربية يتذرعون بالدفاع عن حقوق الإنسان من اجل أهدافهم الإجرامية.

بقلم الصحفية: سيلفيا كاتوري/ موقع سيلفيا كاتوري
ترجمة : خالدة مختار بوريجي – الجزائر

هوامش

(1)

- ـ انظر “الصحفي مارات موسن حول مجزرة الحولا، 30 ماي 2012.
http://www.silviacattori.net/article3284.html

- ـ مقال: مجزرة الحولا حضر لها مسبقا وتم استغلالها”، 3 جوا2012.
http://www.silviacattori.net/article3283.html

- ـ “مجزرة حولا التي ارتكبها المتمردون السوريون” هيرمان راينر، فرانكفورتر الماينه زايتونغ، 7 جوان 2012.
http://www.silviacattori.net/article3310.html

- “سورية: المتمردون هم المسؤولون عن مجزرة حولا،” من قبل جون روزنتال، .ناشيونال ريفيو اونلاين (الولايات المتحدة الامريكية)، 9 جوان 2012
http://www.silviacattori.net/article3303.html

- ـ”.. ‘إبادة’ من قبل مسلحين سنيين” هيرمان راينر، فرانكفورتر الماينه زايتونغ، 13 جوان 2012.
http://www.silviacattori.net/article3340.html

(2) انظر مقال: انظر: “الفظائع ارتكبها الجيش السوري الحر”، بقلم سيلفيا كاتوري، 11 مايو 2012.
http://www.silviacattori.net/article3224.html

Silvia Cattori